أيام عالمية ومناسبات · رؤى

هل نحن جاهزون للمواطنة..؟!

في السابق لم تكن فكرة الاحتفال باليوم الوطني مطروحة لدى العامة؛ فمعظمنا نشأ على أن هذه المظاهر محرمة وهي تقليد للكفار وأعياد المسلمين اثنين لا ثالث لهما..
كما أن فكرة اليوم الوطني ليست فكرة مطروحة بإلحاح لدى الشعب كافة لأن أرضنا لم تكن يوما مستعمرة بشكل واضح كغيرها من الدول الذي يمثل لها اليوم الوطني يوم الحرية والاستقلال..!
ولكن من ضمن التغيرات الأخيرة (السطحية) التي شملها عهد الملك عبد الله؛ شُرّع الاحتفال باليوم الوطني والأدهى والأمر أن من يعترض على الإجازة ويمارس نشاطه التجاري يتم تغريمه وإغلاق محله؛ فالفرحة إجبارية.. لو أن أحدهم فتح محله ومارس نشاطه يوم عيد الفطر مثلا: هل ستتم مخالفته..؟!
ليست الفكرة أني ضد اليوم الوطني أو الاحتفال به؛ ولكن ما أراه ليس احتفالا ولا حبا.. رأيت تصرفات همجية وحوادث وأناس تموت وآخرين يرقدون في المستشفيات..
هل نحن عنيفون في الحب إلى هذا الحد ونتبع القول: من الحب ما قتل..!
* * *
السؤال الذي تبادر لذهني: إذا كنا كشعب غير جاهزين للديمقراطية والانتخابات ودخول المرأة المعترك السياسي ومعترك قيادة السيارة؛ باختصار نحن في نظرهم لسنا جاهزين لاستنساخ تجارب الدول المجاورة التي تشبهنا تماما في العادات
والتقاليد والمجتمع القبلي وغيره!! كيف أصبحنا جاهزين للاحتفال باليوم الوطني الذي لا يدرك البعض حتى بعده التاريخي ولا يعرفون الفرق بين المئوية والـ ٨٢ عاما التي يتغنى بها الإعلام التقليدي بسذاجة..؟
كيف يمكن للجاهزية أن تجزأ..؟!
من وجهة نظري الذي أثبت عدم جاهزيته: الأمن والمرور وتخطيط المدن التي تختنق بالمحتفلين وتضيّق على غيرهم ممن أجبرتهم الظروف حتى يقضوا شؤونهم الخاصة في ذلك اليوم..!!
من منا غير الجاهز إذن.. الشعب أم مؤسسات الوطن..؟

Advertisements

4 thoughts on “هل نحن جاهزون للمواطنة..؟!

  1. تدوينة في محلها، والتساؤل الأخير مهم جدًا، وإجابته واضحة للعيان.
    اختزال الوطن في يوم واحد، وإظهاره بشكل سطحي سخيف، بل ومؤذي للآخرين، شكل آخر من أشكال فساد النظام.
    ثم في بقية أيام السنة يعود هذا الكيان مجرد ملكية خاصة للأسر الحاكمة والمالكة!!
    بالنسبة لي لا يوجد إنسان جاهز للمواطنة وآخر لا، ما أعتقده وأؤمن به أن هناك نظامًا جاهزًا لبناء الوطن والحفاظ عليه وتطويره، وآخر لتدميره وسرقته وقتل شعبه، هكذا باختصار.

  2. عندي سؤال ماله دخّل بالموضوع الرئيسي بس كنت مستغربة منّه وشفت جبتِ طاريه
    وش الفرق بين المئوية واحتفالات٨٢عام

  3. جميعنا غير جاهزون يابسمة….العلاقة المبتورة بين الشعب والمؤسسات تمنع جاهزيتنا….الخطط الغير منفذة والغير مطروحة ….البرامج المقيدة تجعلنا غير جاهزين …لتدرك معنى وطن عليك ان تشعر بقيمة مايقدمه الوطن …ولتدرك قيمة اليوم الوطني عليك ان تفهم ماذا يعني اليوم الوطني والنشيد الوطني….عليك ان تدرك انه ليس لن دولتك منتجة للبترول فيجب ان تتعلم بالمجان وتعمل في دائرة حكومية لانك ابن هذا الوطن ….علينا أن ندرك انه ليحبنا الوطن علينا أن نحبه دون أن نسأل هل وفاء معنا الوطن أم ظلمنا ….
    دمتي وطن ❤

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s