يوميات معرض الكتاب · أيام عالمية ومناسبات · زيارات وفعاليات

معرض الكتاب يزدان بـ Magic_KSA

’,

كانت زيارة مختلفة هذه المرة لعدة أسباب، كنا أربعة خرجنا بعد انتهاء الدوام الجامعي ذاهبات إلى المعرض الساعة الثالثة عصرا، رهام، رفيقتي ذات العكاز، والهنوف، وأروى.. انطوى الطريق سريعا، بأحاديث الرفقة الجميلة.. متشوقين جدا لأن المغرد المتمرد ماجيك سيتواجد في ركن جمعية المكفوفين الخيرية.

توجهنا مباشرة لركن الجمعية، والتقينا ماجيك وعرفناه بأنفسنا، وبدأ يرينا الأجهزة التي يستخدمونها، جهاز يشبه القلم، قارئ، يساعد الكفيف في التعرف على البطاقات، وقد يحتاج الكفيف لمساعدة شخص مبصر في بداية استخدامه حتى يخبره ما هي هذه البطاقات قبل بدء التسجيل وتخزين المعلومات فيه حتى يستحضرها في أي وقت يريد، إذا كان وحده، يكفي أن يمرر الجهاز على البطاقة ليخبره ما هي.

وهنا صورة لماجيك أو محمد وهو يشرح لنا كيف يستخدم الأيباد 

وأطلعنا على كيفية استخدامه للأيباد، وبعض تطبيقات الأيفون. وجعلني أجرب أحدها : )

كانت تجربة جميلة، شكرا ماجيك..

ثم انتقلنا إلى داخل المعرض، نتجول بين دور النشر ونبحث عن كتب رأيناها في زيارات لاحقة ولم ناخذها وأخرى كانت متوارية خجلا، وكتب أوصى بها الأصدقاء، أو أعلنت عنها بعض الدور بأنها وصلت مؤخرا.. في سياسة تسويقية تحاول جذب زوار المعرض يوميا ربما..

دخلت دار الثقافة للنشر والتوزيع، فوجدت فيها كتبا مفيدة جدا، أخذت منها مجموعة منوعة: المدخل إلى العلاقات العامة، المدخل إلى وسائل الإعلام والاتصال، الصحافة الإلكترونية والتكنولوجيا الرقمية، غن كتابة التقارير، حل المشكلات إبداعيا، تعلم القراءة السريعة وأخيرا الإعاقة البصرية.

 

 

وفي دار مدارك المزدحمة جدا لي وقفة.. أولا هي الدار الوحيدة المقسمة إلى مكان للنساء ومكان للرجال يفصل بينهما حاجز! ما سر هذا الازدحام وبقاؤك مطولا أمام الدار..؟ لا أظن أنه لمطالعة الكتب وتصفحها، حيث أن الكتب أقل جودة من المتوقع، ولكن سبب الازدحام يعود لعدة عوامل، أهمها: التسويق الجيد للدار من خلال تويتر، وشعب تويتر يحاول أن يواكب الموجة، وعدد لا بأس به من الكتّاب من مشاهير تويتر الذين جلبوا للدار قراء شباب لم يكونوا قراء أصلا، وهذا من صالح الدار، أما السبب الأهم من وجهة نظري: فهو البطء الفظيع والبرود الغريب الذي يتصف به البائعون في الدار، خصوصا ذاك الأسمر الذي يستقبل أسئلة الناس، ونصف الأسئلة لا يعرف الإجابة عليها، ويبقى يتأمل وجهك ويتأمل الكتب أمامه ثم يستوعب أنك وجهت له سؤالا ليسأل المصري الذي يعرف كل شيء! وفي الدار ثلاثة أشخاص ولكن المال في يد شخص واحد فقط!

هل عرفتم السر الذي أعلنت في تويتر أني سأكشفه لكم..؟ ؛)

وعودتي لها كانت للحصول على كتاب الملوك المحتسبون لـ منصور النقيدان، لكن يبدو أنه سُحب من المعرض.. ولكني أخذت منها: إلى كاراكاس.. بلا عودة لـ محمد ديريه، السير على خطى الإنسان لـ خالص جلبي، وسلمان العودة من السجن إلى التنوير لـ تركي الدخيل.. أحد إصدارات الدار العام الماضي، ووصل حتى الطبعة الثامنة.

ومن إحدى الدور (نسيتها) أخذت كتاب: فقه الفوضى “دراسة نقدية تأويلية “فى رواية الفردوس اليباب للروائية: ليلى الجهنى” (يليها النص الكامل للرواية)

ومن دار التنوير أخذت ثلاث روايات، الأم لـ مكسيم غوركي، حرب نهاية العالم، لـ ماريو بارغاس يوسا، من إصدارات دار المدى السورية، وهي رواية حديثة الطبعة 2012 وعشيق الليدي شاترلي لـ د. هـ لورانس من إصدارات دار ورد السورية أيضا.

ومن دار الساقي: أخذت الجهل المقدس لـ أوليفيه روا..

ومن دار تونسية نسيت اسمها، أخذت كتاب ألفة يوسف؛ حيرة مسلمة في الميراث والزواج والجنسية المثلية، ورواية نيكوس كازنتزاكي حديقة الصخور.،،

وقبل خروجي جاء أخي تجولنا قليلا في المعرض. وصادفنا أثناء خروجنا اعتقال ثلاثة من المحتسبين في سيارة شرطة وثلاثة سيارات شرطة مصطفة خلف بعضها، كان الوضع مخيف نوعا ما، كنت أرغب في أخذ صورة لهم، لكني خشيت المساءلة للأمانة :$

وقلت بيني وبين نفسي: خليكِ في السليم ولا تخربين على نفسك هههههه

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s