أيام عالمية ومناسبات · رؤى

لا يعترف البعض باليوم الوطني.. لماذا..؟!

بداية، وقبل أن نتحدث عن رفض البعض لهذا اليوم؛ نتساءل  ما هو اليوم الوطني؟ و اليوم الذي تعلن فيه الدولة استقلالها أو بدء حرب الاستقلال مثلاً، ويحظى هذا اليوم بقدسية كبيرة لدى الشعوب، لما يحمله من ذكرى انتصار وتحرر.

ماذا عن اليوم الوطني في السعودية؟

هل كان المصطلح “وطن” مهمًا ومعروفًا لدينا، كانت منذ زمن، وما تزال المملكة، ربما كنا نعرف مفهوم الأمة الإسلامية، والأمة الإسلامية والعربية أكثر من مفهوم الوطن! ومن فترة قريبة استجد لدينا مفهوم “الوطن” بدءًأ بمادة “الوطنية” وانتهاءً بمؤتمرات وحوارات “المواطنة”.. إذا لم نستشعر كلمة وطن؟ كيف يكون لدينا يوم وطني! 

نعلم جميعا أن المملكة العربية السعودية تأسست بعد أن قام الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود بتوحيد بعدما وحد أجزاء الجزيرة العربية باكملها من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب وصدر في عام 23 سبتمبر 1932 ميلادي 21 جمادي الثانية 1351هجري المرسوم الملكي بتوحيد مقاطعات الدولة. ولكن لماذا غابت الاحتفالات قرابة 75 عامًا..؟ -إن كنت مخطئة في التاريخ نبهوني رجاء-

بعد أن تولى الملك عبد الله بن عبد العزيز الحكم أصبح هذا التاريخ 23 سبتمبر 1932 هو اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية.

بقينا لسنوات طويلة لا نعرف اليوم الوطني ولا نحتفل به، ولا نعرف له تاريخًا حتى! لأنه محرم، هكذا درسنا وسمعنا، للمسمين عيدين لا ثالث لهما، السؤال: هل نحن المسلمين فقط في العالم أجمع؟ لأن معظم –إن لم يكن كل- البلدان تحتفل باليوم الوطني، حتى دول الخليج التي هي الأقرب لنا من ناحية الجوار والبيئة والثقافة!

والآن بعد أن ظهرت تغييرات عدة على أصعدة مختلفة، منها جعل اليوم الوطني حلال، من قبل بعض المشايخ، مما أتبعه تحليل الغناء الوطني! هل انتفت عنا صفة الإسلام..؟ أم أن هذا من صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان..؟ ربما

هذه الازدواجية والتناقضات..  إلى متى..؟

هذا التغير المفاجئ قسم الشعب السعودي إلى ثلاثة أقسام؛ القسم الأول: من يرفضون اليوم الوطني بسبب هذا التغيير المفاجئ والذي يمثل استخفافًا من رجال الدين والسلطة الحاكمة بالدين والشعب، فالأمور تكون محرمة متى أرادو، وتكون حلالاً متى أرادو أيضًا.. أين تحكيم الشريعة الذي تنادي به السعودية إذن؟

والقسم الثاني لا يعبأ باليوم الوطني كثيرًا، لا يعترض على المشايخة، ولا يشارك في الاحتفالات هو حيادي ربما، أو أنه سعيد بمثل هذه التحولات من رجال دين متشددين يرفضون كل شيء ثم فجأة أباحو احتفالات اليوم الوطني بكل ما تشمله من أغانٍ وغير ذلك.

وأخيرًا.. مجموعة من الشعب لا تهتم بحكم شرعي، ولا أمر، هي تعرف أنها تحب المملكة العربية السعودية بأي شكل من الأشكال، يتبعهم مجموعة أخرى لا تعرف تاريخ اليوم الوطني، وهل هو وفقًا للتاريخ الهجري أم الميلادي أو الصيني حتى، لا يهم! هي فئة تريد أن تخرج للشوارع، تستعرض بالسيارات والرقصات، وتعبث بأي شيء وفي أي مكان ولا يهم تعطل مصالح الناس أو لا، فبزعمهم أن اليوم الوطني إجازة، ولا مصالح يمكن أن توجد في هذا اليوم!

إذاً، نحن أمام مشكلتين: شعب لا يستطيع كيف يتعاطى مع التغيرات بسهولة، وشعب لا يعرف كيف يمكن أن يكون منظمًا..؟ في كل دول العالم يخصص لمثل هذه الاحتفالات أماكن، وتنظم برامج وفعاليات خاصة بكل مناسبة، ماذا عن السعودية، قد تخصص أماكن بعض المدن لكنها قليلة قد لا تستوعب كل الفرحانين بهذا اليوم الوطني، وكل منهم (مع الخيل يا شقرا)! بالإضافة إلى أننا نتفقر -كالعادة- لنظام العقوبات الصارم! ولكن إذا أرادت الحكومة ذلك تمكنت من القيام به فعلًا، ولا أدل على هذا من ثورة حنين التي أحبطتها القوات قبل أن تبدأ..! السؤال لماذا لا تريد..؟

وأنت أيها القارئ.. من أي فئة..؟

.

تنبيه: قلت بعض المشايخة، يعني أثق تماما أن هناك ممن لم يغير رأيه في الحكم ولكن لم يكن لثباته أي تأثير على السلطة والشعب كذلك. لكن نحترم فيه ثباته على رأيه

Advertisements

4 thoughts on “لا يعترف البعض باليوم الوطني.. لماذا..؟!

  1. أنا من الفئة الأولى , ليس لكوني أرى فيها حراما أو حلالا ..هو مجرد يوم رمزي لدلالة معينة . السلطة والحكومة لها الحق في تقرير أمور كما تشاء وكما تضع لنفسها الأحقية ..عتبي بل وغضبي هو مواقف رجال الدين وتحولاتهم ..في حين أعتبر نفسي منذ البدء لا ألتزم بما يتحدثون لكني أرى أثرهم على من حولي ..وحاليا أرى علامة استغراب على وجوههم ومازالو غير مقتنعين إذا ماحاولت النقاش معهم ..على العموم هي وطنا ولا أحد يمكن له كره الأرض التي تربى فوقها

  2. اتساءل في هذا اليوم : نحن لمن ؟
    لديننا أم لوطننا ..
    احتفالنا وفرحنا بهذا اليوم لـ أي سبب ! هل هو وطني أم ديني

    بما يخص اقوال العلماء
    في الاختلاف نأخذ بكتاب الله وبسنته
    ومنهما -حسب فهمي القاصر- لا مكانة ولا حضور لهذا اليوم
    – وكل ما خلا الله باطل

    اثري تساؤلي ابتسام ..
    وصححي قولي ان اخطأت

  3. أختي العزيزة أختلف معاك في الإحتفال بل كنا كل سنة منذ أبصرت الدنيا نحتفل باليوم الوطني في جميع محافل الحياة في المدرسة والشارع وحتى في خطبة الجمعة وفي المنزل لكن متى أصبح له طعم هو بعد إقرار اليوم الوطني يوم إجازة
    بورك قلمك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s