بـ و ـح

رحلت كبيراً يا غازي كما كنت كبيرا دوماً

’,

على نغمة رسالة جوال استيقظت هذا الصباح
وليتني لم أفعل
استيقظت لأقرأ هذا الخبر المحزن جداً
أعلم أنك مريض
وقد يكون في موتك راحة لما عانيته من مرض طيلة هذه الفترة
ولكن مثلك لا نستطيع تحمل رحيلهم وبعدهم عنا

حين قرأت الخبر وأنا بين النوم واليقظة تذكرت قصيدة يرثي فيها أحد أصدقائه
وكيف أنه حزين لأن رقم هاتفه المكتوب في النوتة لن يجيب عليه أحد!

وأنت يا غازي ابتعدت جداً
ذهبت إلى مكان لا يمكن لأحد فيه أن يسمع صوتك أو يراك
عزائي لأهلك ولمحبيك وعزائي لنفسي أيضاً
فقد كنت أحبك جداً منذ صغري
منذ كانت أمي تحدثني عن كل ما فعلته في أي وزارة تعمل فيها
وكنت أطلب منها أن تحدثني أكثر بعد أن كبرت وقرأت كتابك “حياة في الإدارة”
الذي جاء فيه معظم ما قالته أمي
كم كنت رائعاً يا غازي
ويندر أن يوجد مثلك في هذه البلاد

رحلت عنا بجسدك وصوتك
وأبقيت لنا أفكارك وأشعارك ورؤاك التي لم يكن أحد غيرك يملك الكثير مثلها
تلك الرؤى التي تسبق وقتها بكثير

رحمك الله
رحمك الله

15 – 8 – 2010

Advertisements

4 thoughts on “رحلت كبيراً يا غازي كما كنت كبيرا دوماً

  1. جاءتني المفاجاة ولم اصدق الخبر

    كنت اعتقد انها احد اشاعات البلاك بيري

    بحثت وتاكدت وصدمت

    كم كنت اعتبر هذا الرجل مدرسة فكرية فريدة من نوعها

    اعشق سطورك ياغازي ولكن هاهي الان تبكي رحيلك

    رحمك الله ابو يارا واسكنتك في فسيح جناته

    اللهم ثبته عند السؤال وصبر اهله وكل من احبه

  2. غازي القصيبي
    رجل من أولئك الذين أسميهم
    أصحاب النسخة الواحدة
    فهم لا يتكررون .

    رحمه الله
    رجمة واسعة، واسكنه فسيح جناته

    وأنت أختي
    كل
    عام
    وأنت
    بخير .

    رمضان مبارك ..

    دمتم ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s