مقالاتي

القراءة.. بين الماضي والحاضر

تكثر المقارنات بين الآباء والأبناء في شتى مجالات الحياة، فقد اعتاد الآباء على التقليل من جمال الفترة التي يعيش فيها أبناؤهم والمبالغة في تحسين صورة الماضي بكل ما فيه، ومن هذه الأمور انتقاد الآباء لأبنائهم في مسألة التقصير في القراءة والعزوف عنها..!! وحقيقة لا أعلم هل هذا العزوف موجود حقيقة أم أنه يتعرض للتضخيم كالعادة، لتبدو الصورة محبطة أكثر من اللازم بترديد عبارة «أمة اقرأ التي لا تقرأ»..
حين أقرأ سير بعض الكتاب والأدباء السابقين أجدها تتشابه كثيرا حين يتحدث المؤلف عن تجربته مع القراءة، حيث يكاد يكون القارئ الوحيد بين أقرانه، وربما في قريته كلها، ولا يجد من يشاركه هوايته هذه، فينعزل بسببها عن الجموع ويقرأ، فيجد في القراءة وسيلته الوحيدة للترفيه عن نفسه، والسفر خارج حدود عالمه الصغير المتمثل في القرية أو القبيلة! وبالتأكيد يحصل على العديد من المعارف والعلوم التي تنير عقله!
ولكن القراء من أبناء هذا الجيل يقرؤون لأنهم اختاروا أن تكون هذه هي وسيلتهم الترفيهية، يقرؤون رغم توافر وسائل ترفيهية متعددة لا يمكن حصرها، ويمكنها أن تنقلهم إلى عالم آخر بضغطة زر، ومع ذلك يحرصون على القراءة سواء كانت إلكترونية أو ورقية، ويحبذون اقتناء الكتب والسؤال عن الجديد من الإصدارات، ومتابعة معارض الكتب وغيرها.
أبناء هذا الجيل استفادوا من التقنيات الجديدة المتمثلة في المنتديات الإلكترونية والمدونات والفيسبوك في تكوين مجموعات قرائية لمناقشة كتاب ما يتفقون على قراءته في فترة زمنية معينة، كما نقلوا تجربتهم هذه إلى الواقع فظهرت المقاهي الثقافية التي توفر الكتب المتنوعة، أو تضع برامج قرائية أسبوعية تشمل كلا الجنسين.
لا أدافع عن أبناء هذا الجيل، ولكن أوجه دعوة للتأمل فقط، ومنح هذا الجيل ثقة أكبر ليتمكن من التحرك بمسؤولية تجاه نفسه وبلده وأمته كلها.

ابتسام المقرن – جريدة شمس

Advertisements

One thought on “القراءة.. بين الماضي والحاضر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s