قراءاتي

بيل ونبيل.. حكايات فاخرة !

كتاب بيل ونبيل للكاتب السعودي نبيل فهد المعجل
عبارة عن مجموعة نصوص ساخرة كتبت بأسلوب ظريف جدا
التقاطات لأمور مهمة ويومية لكن قد لا يعيرها الكثير انتباها !
ولكن نبيل يتناولها بطريقة (خفيفة دم) وبأسلوب لماح ودقيق الملاحظة
كملاحظته أن اسمه والاسم الأول لـ بيل غيتس متشابهين
وبهذا فـ بيل ملزم بأن يقاسمه جزءا من ثروته التي يضيعها في الأعمال الخيرية !

صورة الغلاف لافتة للنظر !

بيل كان متضايقا من ضياع وقته مع العربي نبيل الذي لا يعطي أهمية للوقت
ويبتسم ويمسك بيده مسبحته ويبتسم ابتسامة تحمل معنى
“وش وراك يا رجال !
يمديك الكمبيوتر موب طاير !!”

ومعظم ما ورد في الكتاب كان على هذا النحو
خصوصا الحوارات (الخيالية) التي دارت بين نبيل وصديقه (بيل)

الجميل في الكتاب أنه يحمل أفكارا بسيطة
وقد تكون معروفة مسبقا -كما ذكرت-
لكن الجديد كان في صياغتها بطريقة ظريفة وجميلة جدا
تشد القارئ
بحيث يمسك الكتاب ولا ينتبه إلا وإذا به في الصفحة الأخيرة

ويتمنى لو أن نبيل كان كريما أكثر وأضاف مقالاتا أخرى !

تقرأ وتبتسم وتردد بينك وبين نفسك
وهو صادق !!

التقاطاته جميلة وتعليقاته ظريفة
تدل على نباهة الشيخ (نبيل)
ربما أنه ورثها من صديقه (بيل)
لهذا فإن لـ (نبيل) الحق بجزء من ثروة السيد (بيل)
<<< انطلت علي الخدعة .

تمنيت شيئا واحدا (بالإضافة إلى زيادة عدد المقالات)
أن عبارة (جميع حكايات بيل ونبيل من نسج الخيال)
جاءت في نهاية الحكايات الخمسة التي دارت بينهما؛ وليس في بدايتها
ليقرأ القارئ وهو يعتقد أنه ربما يكون صادقا !!
الجميل في الكتاب أنه يحمل إهدائين إهداء مؤقت كان تقديما من الكاتب الرائع جعفر عباس والتقديم كان يحمل روح الكتاب ذاتها فالمقدمة جميلة جدا يحاول فيها جعفر أن يجعلك تندم لشراء الكتاب ولن أخبركم السبب كي لا أساعده في فكرته الشريرة دون قصد ! وإهداء نهائي للقارئ الذي لم يأخذ بنصيحة “جعفر عباس” ! وعلى الغلاف الخلفي للكتاب جاءت كلمة تركي الدخيل التي ختمها بـ”هذا الكتاب الساخر، ليس للاسترخاء فقط، بل هو للرخاء الفكري واللفظي، فاستمتعوا بنبيل.. الأكثر وفاء، وسخرية
أكثر وفاء ممن ؟
انتبه يا نبيل॥ الجميع يحاول أن يفسد العلاقة بينك أنت وبيل । ।
أعجبني أن ” نبيل ” صنف الكتاب بـ حكايات ساخرة ربما لأن معظمها متخيلا كالحكايات وربما لأنها تحمل سحر الحكايا التي يمضي الوقت معها سريعا دون أن تشعر به إذن، لا مشكلة لو سقطت النقطة سهوا وقلت حكايات ساحرة فهي كـ النقطة التي سقطت من اسم “نبيل” ليتحول إلى “بيل” ! . . الكتاب عبارة عن 29 نص ساخر، نشرت مسبقا في موقعي العربية نت وإيلاف جاءت هذه النصوص في 111 صفحة من القطع المتوسط والكتاب صادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون
دعواتي لكم بقراءة ماتعة
فالكتاب يستحق
على فكرة
لم أخطئ بكتابة العنوان !!
Advertisements

3 thoughts on “بيل ونبيل.. حكايات فاخرة !

  1. أممممم ..اعتقد بـ ان الله منحكـ ذووق رفيع كل الشكر لكـ ننتظر جديدكـ سحر…

  2. مرحبا أخت باسمة الزميلة عواطف الثنيان تجري معي لقاءا لصالح احدى المجلات في السعودية وتريد أن تعرف إسمك الكامل لأنها ستعرض بعضا مما كتبتيه عن كتابي بيل ونبيلأرجو أن تبعثي لي على عنواني المدون في الأسفل إسمك الكامل أو رسالة إعتذار وشكراnabeel@mojil.netنبيل فهد المعجل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s