حكي ،،

أول يوم دوام !

.

.

.




لم أكن متحمسة جدا لليوم الأول من الدوام

لذا اخترت أن أؤجل دوامي يومين آخرين

والحمدلله أني فعلت ذلك
ولو كان بإمكاني أن أتغيب الأسبوع الأول كاملا لفعلت
لكن يبقى هم تسجيل المواد قائما .

اقتربت من الجامعة وإذا بي أشاهد مبنى الصيدلة بدأ هدمه فعليا
كان شكله مرعبا
وكأن الجامعة تعرضت لقصف ما
أعلم أن هذا المبنى (آيل للسقوط) منذ فترة
وأنهم سيقومون بهدمه وإعادة بنائه من جديد
ولكن شكله كان مخيفا !

حين اقتربت من البوابة على شارع الستين
وجدت الباب مغلقا على غير العادة
يسألني أخي: أليست هذا هو الباب ؟
أجيبه بدهشة: نعم !
لكن لماذا مغلق ؟
انتبهنا أنهم استحدثوا بابا جديدا بعده بعدة أمتار
والسبب إصلاحات مبنى الصيدلة
ودخلت من جهة مختلفة عن جهة الدخول المعتادة

في كل مكان مواد البناء ونفاياته أيضا !
وأتربة وقاذورات
صحيح انهم قاموا بطلاء بعض المباني كالعادة وغيروا سيراميك الأرضية
وغيروا أبواب المعامل أيضا بأبواب أجمل شكلا من تلك القديمة
وجعلوا الأبواب الزجاجية أبوابا كهربائية
وكأن هذا فقط ما ينقصنا في جامعتنا الغراء ..
وربما يكون مقصدهم أن هذه الأبواب تحفظ البرودة في المباني

لكني متأكدة أن الطالبات سيشعرن بفائدة هذه الأبواب في الشتاء !
في السابق تفتح الطالبة الباب كله وتدخل ولا تعيد إغلاقه من جديد
فينزعجن الطالبات المتواجدات في المبنى من البرودة التي لا تصدق بأن الباب فتح
لتدخل إلى المباني الدافئة جدا !!
في الشتاء تجد جميع الأبواب وعليها أوراق كتبت بخيط الجيد
الرجاء إغلاق الباب !

المزعج في الأمر

أن كل الإصلاحات والتعديلات التي قمت بها في معملي السنة الماضية
ذهبت هباء منثورا
لقد أخرجوا جميع الدواليب والمكاتب والطاولات وأعادوها كيفما اتفق
ووضعوها كلها في منتصف المعمل
المشكلة أنها جميعا ثقيلة الوزن
ولا يمكنني أن أحرك منها شيئا سوى الكراسي
تفقدت أدواتي وأجهزتي وجدتها كاملة تقريبا وفي حالة سليمة
ما عدا مجهر واحد لم أره
ربما تم إدخاله خطا في معمل مجاور
أو أني كنت أدخلته في أحد الدواليب من حرصي الشديد على أجهزتي التي أستخدمها
لكني لم أتمكن من البحث في جميع الدوالي
بحيث أن بعضها لا يمكنني فتح أبوابه
بعض الدواليب تقف ووجها ناحية الجدار وكأنها معاقبة !
والبعض الآخر تحاول الاحتماء بدواليب أخرى أكبر منها
ولا يمكنني إزاحة هذه الدواليب لأتمكن من فتحها ومطالعة محتوياتها

أدخل المعمل وأقف لا أدري ماذا أعملومن أين أبدأ !

صحيح أن التعديلات جيدة
تغيير ديكور السقف
وإزالة المكيفات التي لا تعمل واستبدالها بنوافذ حالتها جيدة
وزيادة الإضاءة
وطلاء الجدران
وتغيير الأرضية ببلاط جيد لا بأس به !

الأمر الوحيد الجيد الذي كنت قد فعلته قبل بداية الإجازة
أني أخذت جميع عيناتي النباتية واحتفظت بها لدي في البيت
ولو أنها بقيت هنا الله أعلم كيف سيكون مآلها ؟!
والله أعلم كيف ستكون نفسيتي بعدها ؟!

تركت المعمل كما هو
وذهبت مع “العنود”
إلى مكتبة الملك فهد الوطنية
وبحثنا عن بعض المراجع التي تنقصنا
كانت الخدمة جيدة وسريعة
لكن المكتبة كانت موحشة
ربما لأنها كبيرة جدا وتبدو وكأنها شبه فارغة
بالكاد ترى موظفا هنا أو هناك
وحتى هذه المكتبة كانت تعاني من الترميمات والإصلاحات

الرياض كلها تعاني من إصلاحات مستمرة
تجعل ازدحامها يزداد ازدحاما
أخشى أن تهوي بنا يوما هذه ” الرياض “
بسبب ما عانته من عمليات الحفر والترميم
في جميع الشوارع والمباني !!

أسمعها تكاد تصرخ:
يكفي !

هل تسمعونها ؟!

Advertisements

2 thoughts on “أول يوم دوام !

  1. لا بأس أختي :)أتفاءل بالعمليات الاصلاحية, وفعلا قد مررت بالجامعة هناك, وتسآلت كيف ستواصل أختي التي لا زالت تدرس, فصلها الدراسي؟ .. أرجو أن تكون الاصلاحات مسعده للجميع.بالتوفيق لكل الجامعيين طلاباً, وأكاديمين

  2. تحية تقطر شوقا ً لك ِ ياجميلة ..أما من ناحية التعديلات والإصلاحات فرحت وسخطت والسخط كان الأوفر والأكثر ..فبسببها تأخر إستلام وثيقتي وبسببها لم أهنأ بختام عامي الأخير الذي مضى :(وفرحت لكون أمر ما سيتحسن في التعليم وإن كانت بعد سنوات قلائل سيشكون من رداءة ماتم استبداله (( عادة ياسعادة )) …،..،المنى بعام دراسي هانئ 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s