رؤى

من سيربح هذه اللعبة ؟

من سيربح هذه اللعبة..؟!
نحن هنا لنلعب معا لعبة.. قوانينها:القانون الأول/ أن أكون متسامحا مع نفسي.
القانون الثاني/ أن أتسامح مع الآخرين إلى الأبد.
القانون الأخير/ أن أثبت قدرتي الحقيقية على هذا التسامح.
كيف نلعب اللعبة، إذن..؟!
لتحقيق القانون الأول.. علي أن أعلم أنه لا يوجد رابح سواي في هذه اللعبة.. ولأكون لاعبا ماهرا عليّ أن أكون رحيما بنفسي ولا أحملها الكثير من المشاعر السلبية تجاه الآخرين، المشاعر التي قد تدفعني لظلمهم، وبالتالي ظلم نفسي.. ونفسي ما هي إلا امتداد للآخرين.والقانون الثاني.. يعني أن أطبق كل ذلك دائما وأبدا في كل الأحوال.. وليس فقط حينما أشعر ببعض الضعف.. ولأتذكر أن الضعيف لا يتسامح.. الضعيف يكتفي بأن يضمر مشاعره السلبية داخله وحسب دون أن يستطيع التطهر منها أو إبدالها بالرحمة والحنان.. كيف أستطيع أن أتحكم في نفسي بشكل جيد وأقرر أن أتسامح دائما؛ فلا أتسامح حين أكون في الرخاء وأغضب في حال الشدة.. ولا أتسامح حين يطلب مني الآخرون ذلك.. بل أتسامح لأني أرغب في ذلك..
قرأت ذات يوم: “إن كلمة سر تعلم التسامح هي الرغبة في أن تسامح”..ولكن يبقى القانون الأهم في اللعبة.. القانون الأخير الذي سيحسم النتيجة.. وهل سأكسب هذه اللعبة أم لا..؟!
كيف أثبت قدرتي على التسامح.. وأنا أحاول أن أتجنب بعض الأشخاص الذين لم أكن متسامحا معهم.. أن أردد فقط بأني تسامحت معهم، ثم أتجنبهم.. حين أعلم بوجودهم في مكان ما؛ أهرب من هذا المكان.. وإذا اضطررت للتواجد معهم في المكان ذاته، فإني أحاول تجنبهم في الحديث والنظرات.. هل هذا هو التسامح الحقيقي..؟! بالتأكيد، لا..
إن ما أفعله بهكذا طريقة يعني أنه ما زال في النفس شيء من ترسبات الماضي وخلافه.. ولم أستطع أن أتسامح لدرجة تجعلني أنسى كل شيء عدا أني أحب هذا الشخص..
وأن أتسامح معناه أن أنسى.. أنسى كل شيء عدا الحب..
6/10/2007
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s