رؤى

في البحث عن.. (الجمال)

قبل أكثر من خمسة آلاف عام عرف اهتمام المرأة بجمالها وزينتها، فاعتمدت الفرعونيات والبابليات على بعض الأعشاب والنباتات الطبيعية لصنع موادهن التجميلية، كأوراق شجر السدر، الحناء، والديرم، الحب الأحمر، الحبة السوداء، الحجر الكحلي، عسل النحل، أوراق الزهور والميرمية، الزعفران، عصارة نبات الصبار، مسحوق قشر الرمان، وغيرها.

ولأن كل ما كان طبيعيا استبدل بمنتج صناعي (كيميائي) رغبة في الحصول على أثر مشابه لكن بصورة سريعة وبكميات أقل، لأن الموارد الطبيعية قليلة لا تفي باحتياجات البشر المتزايدة أعدادهم بسرعة كبيرة، فمن باب أولى أن تستغل للغذاء بدل استخدامها للبشرة والشعر.

وحسب المصادر التاريخية التي تذكر أن اختراع الماكياج كان قبل 90عاما تقريبا بواسطة شاب إيطالي متخصص في الكيمياء، وكان ذلك لمساعدة أخته (مايبيل) في التقرب أكثر لقلب خطيبها الذي عشق امرأة أخرى تفوقها جمالا، فصنع لأخته مجموعة من المساحيق وردية اللون لتضعها على خديها ومسحوق آخر استخرجه من مادة الفحم لترسمه حول عينيها، وأفلحت النتيجة بأن اقتاد الوجه الجديد الخطيب إلى الزواج، فأسس الأخ بعد هذا النجاح أول مصنع لمواد تجميل المرأة يحمل اسم (مايبيلينا) ليصبح أحد أكبر الأثرياء.فهنيئا لكِ (مايبيل) ستحصلين على الكثير من الدعوات وخطيبك وأخيكِ لاختراع الماكياج الذي أصبحت المرأة لا تستغني عنه في أي وقت من الأوقات وفي أي مناسبة وأي عمر تمر فيه.. فالكثير من النساء الآن لا يتعبن من الركض خلف أضواء الموضة والاستجابة لآخر صيحاتها التي تستغل كافة وسائل الإعلان التي تخصص الكثير من الوقت والمال لعرض مساحيق التجميل الحديثة والمتنوعة مما يجعل بعضهن يقتنين ما يحتجن إليه وما لا يحتجنه فقط للحصول على وجه جميل وبشرة جميلة كما يعرض أمامهن في وسائل الإعلان المختلفة، ففي سبيل البحث عن الجمال كل شيء يهون.. الوقت، الأعصاب، المال..وكلما كان الإعلان عن هذه المستحضرات جذابا أكثر جعل بعض النسوة لا يفكرن كثيرا بجودة المنتج وهل يتبع شركة معروفة أم لا..؟

ففي بعض الأسواق الأوروبية منعت بعض مستحضرات التجميل لكنها لازالت تصدر إلى الشرق..!!

وسبب المنع يكمن في أن هذه المستحضرات ثبت احتواؤها على نسبة عالية من الزئبق الذي يعمل على تدمير الخلايا المنتجة لصبغة الميلانين التي تعد إحدى الدروع الوقائية لبشرة الإنسان من الأشعة فوق البنفسجية (U.V.)، وهي تؤدي إلى حدوث تلف في الجلد البشري وتمهد لحدوث سرطان الجلد واضطرابات الكبد والكلى بسبب امتصاص المادة عن طريق الجلد.

ومقابل ذلك نجد أن مستحضرات التجميل المستخلصة من مواد طبيعية أصبحت في الوقت الحاضر تستقطب غالبية نساء أوروبا، لأن النباتات العضوية لها القدرة على تحفيز البشرة لتجميل نفسها بعكس المواد الكيميائية التي تجمل من الخارج فقط؛ لذا عمدت مصانع مساحيق التجميل الحديثة في أوروبا إلى إدخال الأعشاب والنباتات الطبيعية التي كانت تستخدمها نساء الشرق أيام زمان، وتنكرت لها الأحفاد هذه الأيام.وتعتقد بعض السيدات أنهن يعدن إلى أيام جداتهن الفرعونيات حين يتفنن في استخدام الماكياج كطريقتهن فابتدعن ما يعرف بالماكياج الفرعوني الذي يعتمد على رسم العيون بطريقة معينة تجعل المرأة وكأنها ذاهبة إلى حفلة تنكرية عبر الزمن.كان الماكياج ولا يزال فنا من الفنون يخضع للذوق والمهارة وحسن الاختيار، وهو فن يهدف إلى إبراز جمال المرأة الطبيعي الذي وهبه الله إياها، والمبالغة في الماكياج لتبدو المرأة أجمل، قد تجعل وجهها يبدو كلوحة مشوهة لكثرة التعديل وتعدد الألوان والأصباغ.

لذا كلما كان الماكياج بسيطا.. كلما زاد صاحبته جمالا، على خلاف الماكياج الثقيل الذي يجعل المرأة تستنكر وجهها إن نظرت إليه بعد بضع سنين، وتستغرب كيف وافقت على هكذا ماكياج..! وقد لا يشكل الماكياج مشكلة كبرى اليوم.. لأنه لم يعد الوسيلة التي تجعل المرأة تعزز ثقتها بنفسها في ظل الإعلانات المنوعة والفيديو كليب الذي يعرض صورا لفتيات أقرب للتماثل التام، فيصبح من الصعب على البعض مقاومة عولمة مقاييس الجمال، فالحل يكمن في اللجوء إلى عمليات التجميل التي انتشرت في المستشفيات ومراكز التجميل انتشار النار في الهشيم..ويبدو أن من يقول أن الجمال ينبع من الداخل (من الروح) كان يتحدث عن فترة مضت، فالكثير الآن أصبح يهتم بالجمال الشكلي فقط.. متجاهلين جمال الخلق، والعادات والأفعال والأقوال..

ولا أعلم أي جمال يرتجى حين تكون جميع النساء متماثلات أو أقرب إلى التماثل.. هل سيبدو العالم أجمل.. كنت أظن أن الجمال في التمايز.. في الاختلاف.. في التنوع.. لكني أرى الأغلبية تبحث عن التماثل؟!

11/09/2004

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s