انتصار السحيباني .. وما تستحقه

سأتحدث عن شخصية أعجبت بها منذ مدة،، قد تصل إلى ثمان سنوات! 

قد لا تكون شخصية معروفة للجميع، رغم ما حققته من إنجاز يجدر بنا أن نفخر به ونعرف به الجميع ،، لكن نحن هكذا دوما ولا نترك عادتنا المجحفة بحق أبنائنا وبناتنا

لا نذكر إنجازاتهم العملية بفخر واحتفاء، ولا نعرف من أدع منهم، سوى من يبدع في كرة القدم أو الغناء فقط!

انتصار بنت سليمان السحيباني ،، هي الشخصية التي آثرت الحديث عنها

حين درست تخصص نبات وأحياء دقيقة، كان من ضمن المواد المقررة مادة علم الحيوان، هذه المادة مكروهة جدا بالنسبة لي، خصوصا الجزء العملي منها! بسبب تشريح الضفدع

وكنت أنوي عدم حضور كل المعامل، على الأقل الحد المسموح لي بالغياب، حتى لا أقابل السيد ضفدع كل أسبوع!

ولكن “انتصار السحيباني” جعلتني لا أتخلف عن المعمل أبدًا، ولا أتخلف عن مقابلة السيد ضفدع!

كانت متميزة جدا في شرحها، وهدوءها، وتقبلها لكل ما نشعر به من قرف يثيره في نفوسنا السيد ضفدع!

 

استمر في القراءة